90D2e2a

404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة
  • العودة الى الصفحة الرئيسية
  • ‏إظهار الرسائل ذات التسميات الدوري الأنجليزي. إظهار كافة الرسائل
    ‏إظهار الرسائل ذات التسميات الدوري الأنجليزي. إظهار كافة الرسائل

    الاثنين، 26 ديسمبر، 2016

    يبدو أن علاقة انتصارات تشيلسي لهذا العام تتناسب طردياً بتسجيل أو تألق لافت يقدّمه المهاجم ‏الإسباني دييجو كوستا الذي بات هذا الموسم أحد أفضل مهاجمي القارّة بجميع دورياتها إن لم يكن ‏الأقوى.‏

    منذ زمنٍ ليس ببعيد تحديداً قبل عام من الآن عندما تطرح سؤال عن أكثر اللاعبين كراهيةً من قبل المشجعين يكون الجواب مجتمعاً "دييجو كوستا"، أو بصيغة أقل حِدّة من اللاعب المشاغب أو المشاكس والعنيف بشكل تلقائي تتجه أصابع المتابعين على مهاجم تشيلسي، لمَ لا وهو الذي تعرّض للحرمان كثيراً من خلال البطاقات الصفراء التي حصل عليها في مسيرته مع تشيلسي.

    موسم فقط لم تتغير أسماء كثيرة في البلوز من طرف اللاعبين، لكن عندما يتعلّق الأمر بقدوم مدرّب جديد يعني أننا أمام ثورة كبيرة في الفريق فكر وأسلوب مغاير تماماً فماذا لم كان بحجم الإيطالي كونتي الذي تحسب له قدرته على استيعاب مهاجمه الشرس وتسخير طاقاته الكامنة وتفجيرها بشيء إيجابي يأتي بالفائدة له وللفريق.

    وبما أننا بدأنا الكلام عن الطاقات الموجودة عند صاحب الرقم 19 لابدّ من التوقف عند كثير من اللمسات الرائعة التي بصم بها مع الفريق هذا الموسم حتى الآن:

    1_الأكثر إيجابية في أوروبا

    موسم سيء بكل المقاييس مليء بالانتقادات اللاذعة سواء له وللفريق أنهى كوستا عامه الماضي ب12 هدفاً فقط في 28 مباراة خاضها في الدوري الممتاز، المقارنة لا تحتاج لكثير من الحسابات والدقّة وإعادة النظر فالإسباني استطاع من التغلّب على هذا الرقم في هذا الموسم "13 هدف في 17 لقاء فقط" عدا صناعته للأهداف التي وصلت لخمسة وليستحق لقب اللاعب الأكثر فاعلية مع ناديه في الدوريات الأوروبية الكبرى.

    2_نزعة قنّاص خاصّة

    أهدافه الـ13 التي سجّلها بهذا الموسم جاءت بجميع الطرق الممكنة لمهاجم قنّاص سواء بالقدم اليمنى واليسرى وحتى بكرة رأسية، وجاءت على الشكل التالي: "9" أهداف باليمنى، "3" باليسرى وهدف وحيد والأخير أمام كريستال بالاس والذي جاء برأسية رائعة، عدا درجات صعوبة التسجيل أبرزها أمام ويست بروميتش وميدلزبره كيف استطاع هز الشباك من لا شيء وبمجهود بدني وتكنيك عالي، وأثنى على هذه الصفة مدرّبه كونتي الذي صرّح عقب نهاية مباراة ميدلزبره عندما قال عن لاعبه: "إنه مقياس خط الهجوم لدينا، من المهم أن يستمر في تقديم نفس الأداء لنا لأن أهدافه مهمة جداً وتحسم المباريات".

    3_الرجل الحاسم

    أبرز صفاته هذا العام تكمن في تركيزه الكامل على الفاعلية الهجومية والعمل على التهديف في أي دقيقة خلال شوطي المباراة ولو أمعنّا النظر في أهدافه الـ13 حتى الآن سنشاهد أنّه سجّل "6 أهداف بين الـ60 حتى الـ90" و"4 أهداف من 75 حتى نهاية المباراة"، هذه الإحصائية تعطينا فكرة عن مدى القوة الذهنية التي يتمتّع بها المهاجم الإسباني.

    وبعد تسجيله هدف الفوز أمام كريستال بالاس توّج كوستا تألّقه وإمكانياته الرائعة بتخطّيه رقم ديديه دروغبا بعدما استطاع من تسجيل هدفه الـ50 مع تشيلسي خلال 97 مباراة بالمقابل وصل له الإيفواري في 112 مناسبة.

    الأربعاء، 30 نوفمبر، 2016

    هل تشهد مواجهة مانشستر يونايتد وضيفه ويست هام الليلة في إطار كأس رابطة الأندية الإنكليزية عودة شفاينشتايغر للمشاركة مع الفريق بعد شهور من استبعاده؟

    كشف تقرير إخباري اليوم الأربعاء أن لاعب خط الوسط المخضرم باستيان شفاينشتايغر قد يشارك للمرة الأولى هذا الموسم ضمن التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد في مباراة الفريق المقررة مساء اليوم أمام ضيفه ويستهام في دور الثمانية من كأس رابطة المحترفين الإنكليزية لكرة القدم.

    ولم يشارك شفاينشتايغر في أي مباراة منذ تولي البرتغالي جوزيه مورينيو منصب المدير الفني للفريق، لكنه قد يحصل على فرصة المشاركة اليوم في ظل إيقاف بول بوغبا ومروان فيلايني، حسب ما ذكرته شبكة "سكاي سبورتس".

    وكان مستقبل شفاينشتايغر مع مانشستر يونايتد قد بدا أنه انتهى بعدما خرج اللاعب من قائمة الفريق لبطولة الدوري الأوروبي، كما أنه يشارك في التدريبات ضمن فريق الصف الثاني في النادي.

    كذلك خرج شفاينشتايغر البالغ من العمر 32 عاماً المتوج مع المنتخب الألماني بلقب كأس العالم من الحسابات المالية للنادي، لدى إعلان مانشستر مؤخراً عن نتائجه المالية.

    لكنه عاد مؤخراً إلى المشاركة في تدريبات الفريق الأول وكان ضمن بدلاء الفريق في المباراة أمام ويست هام يوم الأحد الماضي ضمن منافسات الدوري الإنكليزي الممتاز. 

     

    اختارت الجماهير متوسط ميدان تشيلسي، النيجيري فيكتور موزيس لاعب الشهر في الدوري الإنكليزي لكرة القدم عن تشرين الثاني/ نوفمبر.

    وقدّم اللاعب الذي سيبلغ السادسة والعشرين أقل من أسبوعين، مستويات رفيعة في المباريات السبع الأخيرة له مع تشيلسي توجها بتسجيل هدف الفوز على الجار توتنهام في المرحلة 13 من الدوري الإنكليزي (2-1)، كما اختير أفضل لاعب في المباراة ضد ميدلسبره قبل أسبوع.

    المستوى الذي قدمه اللاعب الإفريقي جذب اهتمام العديد من الأندية أبرزها برشلونة الإسباني وفق عدد من وسائل الإعلام البريطانية.

    ويعتبر موزيس أحد اللاعبين الذين تصاعد مستواهم بشكل ملحوظ مع المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي رفقة دييغو كوستا (خصوصا على الصعيد السلوكي)، وإيدين هازارد وآخرين.

    وقال كونتي في تصريح له حول لاعبه الأسمر: "موزيس أظهر في الفترة الأخيرة قدرات بدنية وفنية هائلة، في مباراة توتنهام كان قادراً على تغطية 70 متراً من الملعب وكان خطيراً في كل مرة يمسك فيها بالكرة".

    يذكر أن تشيلسي متصدر البريميرليغ سيخوض لقاءاً غاية في الأهمية ضد مانشستر سيتي (الثالث بفارق الأهداف عن ليفربول الثاني)، يوم السبت القادم في المرحلة 14 من عمر المسابقة.

    قرر الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم اليوم الأربعاء إيقاف البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد مباراة واحدة، عقب طرده خلال مباراة الفريق أمام وست هام يونايتد في الدوري الممتاز يوم الأحد الماضي.

    ويغيب مورينيو بذلك عن مباراة مانشستر يونايتد أمام ضيفه وست هام بدور الثمانية لبطولة كأس رابطة الأندية المحترفة، والتي ستجرى بملعب (أولد ترافورد) معقل يونايتد في وقت لاحق اليوم.

    وقام جون موس حكم مباراة يونايتد ووست هام بطرد مورينيو بعدما ركل إحدى زجاجات المياه خلال اللقاء، ليتابع بقية أحداث المباراة من المدرجات.

    وذكر اتحاد الكرة الإنكليزي في بيان أن مورينيو اعترف بارتكابه سلوكاً غير لائق، ما أدى إلى إيقافه مباراة بالإضافة لفرض غرامة عليه بلغت 16
    ألف جنيه استرليني (19961 دولاراً).

    وركل مورينيو زجاجة المياه بعدما تلقى الفرنسي بول بوغبا لاعب الفريق بطاقة صفراء بسبب ادعاءه السقوط خلال كرة مشتركة مع مارك نوبل لاعب وست هام.

    وأظهرت الإعادة التليفزيونية عدم التحام نوبل مع بوغبا.

    وتعد هذه هي العقوبة الثانية التي يتلقاها مورينيو خلال شهر تقريباً، بعدما عوقب بالإيقاف مباراة وتغريمه ثمانية آلاف جنيه استرليني لطرده من
    مباراة يونايتد مع بيرنلي في 29 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

    الأحد، 27 نوفمبر، 2016

    قبل نهاية مباراة تشيلسي مع جاره اللندني توتنهام بقليل، اقترب مدرب الأخير، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو من مدرب تشيلسي، الإيطالي أنطونيو كونتي وهمس له ببعض الكلمات التي كشفها الأخير لاحقاً.

    وانتهت المباراة بفوز "البلوز" 2-1 ليتكبد توتنهام أول خسارة له منذ بداية الموسم.

    وكشف كونتي عقب نهاية المباراة عن الكلمات التي وجهها له بوكتينيو قائلاً: "لقد قال لي أنه غير راض عن تصرفات بعض من المساعدين الذين يعملون معي، وطالب ببعض الهدوء خلال المباريات".

    بدوره قال بوكيتينيو: "لم يكن أمراً مهماً، لقد كانت دردشة ودية بيننا بشأن بعض الأمور، أنا نسيت ذلك".

    وليست المرة الأولى التي يهمس فيها مدرب من الدوري الممتاز لأنطونيو كونتي، إذ سبق للمدرب البرتغالي لمانشستر يونايتد جوزيه مورينيو ان فعل الأمر ذاته حين حدثه باللغة الإيطالية قائلاً: "أنطونيو أنا لا أعلق على سلوك المشجعين، لكن من غير المعقول أن يتفاعل كل الإطار التدريبي مع الهدف الأول بذات الطريقة التي يتفاعل معها عند تسجيل الهدف الرابع، هذا فيه إذلال لنا".

    قبل نهاية مباراة تشيلسي مع جاره اللندني توتنهام بقليل، اقترب مدرب الأخير، الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو من مدرب تشيلسي، الإيطالي أنطونيو كونتي وهمس له ببعض الكلمات التي كشفها الأخير لاحقاً.

    وانتهت المباراة بفوز "البلوز" 2-1 ليتكبد توتنهام أول خسارة له منذ بداية الموسم.

    وكشف كونتي عقب نهاية المباراة عن الكلمات التي وجهها له بوكتينيو قائلاً: "لقد قال لي أنه غير راض عن تصرفات بعض من المساعدين الذين يعملون معي، وطالب ببعض الهدوء خلال المباريات".

    بدوره قال بوكيتينيو: "لم يكن أمراً مهماً، لقد كانت دردشة ودية بيننا بشأن بعض الأمور، أنا نسيت ذلك".

    وليست المرة الأولى التي يهمس فيها مدرب من الدوري الممتاز لأنطونيو كونتي، إذ سبق للمدرب البرتغالي لمانشستر يونايتد جوزيه مورينيو ان فعل الأمر ذاته حين حدثه باللغة الإيطالية قائلاً: "أنطونيو أنا لا أعلق على سلوك المشجعين، لكن من غير المعقول أن يتفاعل كل الإطار التدريبي مع الهدف الأول بذات الطريقة التي يتفاعل معها عند تسجيل الهدف الرابع، هذا فيه إذلال لنا".

    الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

    أعلن نادي أرسنال الإنكليزي لكرة القدم اليوم الاثنين عن تجديد عقد مدافعه الإسباني هيكتور بيليرين لمدة طويلة.

    وشارك بيليرين 21 عاماً في 67 مباراة منذ صعوده للفريق الأول لأرسنال في موسم 2015/2014 من بينها 11 مباراة في الموسم الحالي قبل أن يتعرض للإصابة.

    وانتقل بيليرين إلى آرسنال في 2011 قادماً من برشلونة الإسباني وتم تصعيده إلى الفريق الأول في 2014.

    وتردد أن برشلونة سعى لاستعادة بيلرين في الفترة الأخيرة لكن المدافع الأسباني رفض.

    ويغيب بيليرين حالياً عن صفوف أرسنال بسبب الإصابة في الكاحل التي ستبعده عن الملاعب لنحو أربعة أسابيع.

     

    الأحد، 20 نوفمبر، 2016

    خرج مانشستر سيتي من مباراته مع كريستال بالاس بمكاسب فاقت النقاط الثلاث، فقد عاد إليه واحد من أهم نجومه في الزمن الحديث... توريه الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الرحيل.

    هُمام كدر

    ما إن أعلن مانشستر سيتي عن قدوم الإسباني بيب غوارديولا لتدريب الفريق الأول، حتى تحسّس الإيفواري يايا توريه مكانه في الـ"سيتيزنز"، والسبب معروف للجميع، علاقة المدرب الكاتالوني بأفضل لاعب في إفريقيا 4 مرات.

    بين تكهنات الصحافة وتصريحات مدربه بيب؛ دخل الفيل الإيفواري في نفق مظلم لم يرَّ في نهايته النور إلا في ملعب سيلهرست بارك بالعاصمة الإنكليزية لندن، حين قاد فريقه مانشستر سيتي للفوز على كريستال بالاس 2-1، في واحدة من أصعب المهمات التي واجهها الفريق حتى الآن.

    هذه هي الثنائية الأولى لتوريه منذ شهر أيار/ مايو عام 2015، والمباراة الأولى التي يلعب فيها أساسياً منذ شهر نيسان/ أبريل الماضي.


    تسعون دقيقة أولى هذا الموسم، كانت كفيلة بعودة نجم لاعب برشلونة السابق للسطوع في البريميرليغ الذي كان هو بالذات أحد أهم نجومه في المواسم السابقة وفتح باب الأسئلة على مصراعيه من جديد بشأن مستقبل ابن الـ33 عاماً.

    تألق جعل رضا بيب يظهر جلياً عن لاعبه النجم؛ لأن الأخير اشتغل على نفسه بشكل مكثف في الفترة الأخيرة بحسب مدربه: "أنا سعيد من أجل يايا لأنه حقاً شخص رائع، وزنه مثالي الآن ولا شك حول جودته ومميزاته".

    المثابرة التي أظهرها اللاعب في التدريبات وحماسه المتجدد طمئنا الجماهير بأن النادي لن يفرط بجوهرة الفريق وقلبه النابض فيما مضى: "إن شخصيته وجودته تستحقان المتابعة، يستطيع أن يلعب في أكثر من مكان، أنا سعيد جداً لأجله ولأجل عائلته، نحن الآن لدينا لاعب آخر يمكنه مساعدتنا على تحقيق أهدافنا هذا الموسم".

    في مقابل كل الضغط الذي كان على يايا في الأسابيع الأولى من الموسم أظهر اللاعب شخصيةً هادئة ومتزنة، إذ وبحسب مدربع دائماً، كان رائعاً في التدريبات، وكان سلوكه مثالياً، والأهم إنه يحظى بمحبة نادرة من رفاقه في الفريق، ويبدو أهم ما في حديث مدرب بايرن السابق هي النقطة الأخيرة التي قال فيها بوضوح إن اللاعب أصبح "يساعد في عملية التدوير"، أي دخل في منظومة اللعب المعروفة عن المدرب الكاتالوني.

    وحتى في تصريحاته بعد المباراة لم يركز الإيفواري على ما صنعه هو بل على ما جلبه لفريقه: "حتى أكون صريحاً، لقد كان هدفي فقط مساعدة الفريق للنجاح، سيتي يكون في كل موسم ضمن المنافسين على اللقب، وأعتقد أن علينا أن نستمر كذلك لأن كل الفرق الأخرى قريبة منا".

    مباراة كريستال بالاس قد تكون مفترق طرق هام في مسيرة اللاعب الإيفواري، فتألقه -من حيث الظاهر- يزيد من خيارات مدربه ولكنه في الوقت ذاته ربما تسبب بحرج لإدارة النادي إذ ما اتخذت هذه الأخيرة قراراً ببيع اللاعب في فترة الانتقالات الشتوية أو الصيفية القادمة على أبعد تقدير.

    السبت، 19 نوفمبر، 2016

    بهدف متأخر من رأس الفرنسي أوليفيه جيرو عادل آرسنال النتيجة 1-1 مع مستضيفه مانشستر يونايتد في قمة المرحلة 12 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم اليوم السبت.

    وكان مانشستر يونايتد صاحب الأسبقية بهدف من الإسباني خوان ماتا توج به أفضلية لأصحاب الأرض 68 بعد تمريرة ممتازة من مواطنه أندير هيريرا، ولكن البديل جيرو خطف هدف التعادل في الدقيقة 89 مستغلاً كرة مرفوعة بدقة من البديل الآخر أليكس تشامبرلين.

    وهذا الهدف الرابع لماتا في مرمى المدفعجية، بينما سجل أرسنال من التسديدة الوحيدة التي قام بها اللاعبون بين الخشبات الثلاث.

    ورفع يونايتد رصيده إلى 19 نقطة وبقي سادساً، بينما أصبح رصيد آرسنال 25 نقطة، معادلاً رصيد تشيلسي الثاني بانتظار ما ستسفر عنه مباراة البلوز مع ميدلسبره غداً الأحد.

    تفاصيل اللقاء: 

    بدأ مانشستر ضاغطاً وكانت له محاولة مبكرة حين نفذ ماتا ركلة حرة مرت قريبة جداً من القائم الأيمن (5).

    وبرغم سعي أصحاب الأرض إلى التقدم خصوصاً عبر راشفورد، فإن آرسنال انتزع السيطرة الميدانية لدقائق لكن من دون خطورة، وكانت تحركات نجمه سانشيس مقلقة لدفاع مانشستر.

    ازدادت خطورة مانشستر وكاد يفتتح التسجيل في الدقيقة 37 حين مرر الفرنسي بول بوغبا كرة الى ماتا تابعها بيسراه من داخل المنطقة لكن الحارس التشيكي بتر تشيك حولها ببراعة الى ركنية، ثم تدخل تشيك مجددا لابعاد كرة اخرى لمارسيال بقبضته الى ركنية (41).

    استهل صاحب الارض الشوط الثاني مهاجما كما انهى الاول سعيا الى افتتاح التسجيل خصوصا عبر اختراقات راشفورد ومارسيال المقلقة.  دفع مورينيو بروني بدلا من مارسيال في الدقيقة 63، ثم بالهولندي دايلي بليند مكان الايطالي ماتيو دارميان بعد دقيقة.

    تكثفت هجمات مانشستر وبقي معها دفاع آرسنال متماسكاً لكن ليس لوقت طويل إذ مرر بوغيا كرة من الجهة اليمنى إلى الإسباني هيكتور بيريرا الذي حضرها إلى مواطنه ماتا في منتصف المنطقة فتابعها الأخير في الشباك (68).

    وخطف آرسنال هدف التعادل في الدقيقة الأخيرة عندما انطلق اليكس اوكسلايد تشامبرلاين بالكرة من الجهة اليمنى ومررها بعرض الملعب طار لها جيرو وأودعها من فوق الجميع في المرمى.

    ونزل جيرو وتشامبرلاين في الدقائق الأخيرة بدلاً من النني وكارل جينكينسون.

    الجمعة، 18 نوفمبر، 2016

    في حال فوز مانشستر يونايتد على ضيفه أرسنال فسيكون الأمر ضمن المتوقع وفقاً للأرقام والتاريخ، لكن كسر فينغر للعقدة سيجعل مورينيو في موقف محرج جداً.
    ويريد الفرنسي فينغر تغيير الصورة التي كان عليها أرسنال في السنوات الفائتة عند الالتقاء بمضيفه مانشستر يونايتد يوم السبت ضمن المرحلة الثانية عشرة من مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز.
    ويبتعد مانشستر يونايتد صاحب المستوى المتذبذب مؤخراً بفارق 6 نقاط عن أرسنال الرابع و8 عن ليفربول المتصدر مما جعله في المركز السادس المخيب لجماهيره.
    وتقول الأرقام عن المواجهة المنتظرة:
    خسر مانشستر يونايتد مرة واحدة فقط في آخر 10 مباريات لعبها أمام أرسنال – على ملعب الإمارات في أكتوبر 2015 بنتيجة 3-0 (ف 6 ت 3).لم يفز أرسنال في أولد ترافورد في الدوري منذ 10 أعوام – آخر فوز له على مان يونايتد هناك كان في سبتمبر 2006 بفضل هدف الفوز الذي سجله إيمانويل أديبايور (ت 2 خ 7).تعادل مانشستر يونايتد في آخر مباراتين لعبهما على أرضه في الدوري الممتاز – آخر مرة تعادل في 3 مباريات متتالية هناك كانت في أبريل 1992.خسر أرسنال 22 مرة أمام مانشستر يونايتد في الدوري الممتاز – أكثر من أمام أي فريق آخر – 15 من تلك الهزائم حدثت في أولد ترافورد.
    لم يخسر جوزيه مورينيو أمام أرسنال كمدرب في الدوري الممتاز (ف 5 ت 6).فوز أرسين فينغر الوحيد على جوزيه مورينيو كان في كأس درع الاتحاد الانكليزي في 2015، من أصل 15 لقاء سابق في جميع المنافسات (ف 1 ت 6 خ 8).خسر أرسين فينغر في جميع اللقاءات الأولى له أمام مدرب لمان يونايتد في الدوري الممتاز (فيرغسون في 1996، مويس في 2013 وفان خال في 2014).حصد أرسين فينغر 1.58 نقطة في المباراة في الدوري الممتاز خلال شهر نوفمبر – أقل معدل له كمدرب خلال شهر معين.
    يعاود الدوري الإنكليزي نشاطه بعد انتهاء عطلة المباريات الدولية بموقعة من العيار الثقيل تجمع مانشستر يونايتد وضيفه وغريمه أرسنال السبت على "أولد ترافورد" في افتتاح المرحلة الثانية عشرة.
    ويخوض يونايتد اللقاء المرتقب في ظروف غير مثالية على الإطلاق ليس بسبب تواجد فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في المركز السادس بفارق 8 نقاط عن غريمه الآخر ليفربول وحسب، أو بسبب غياب نجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش للإيقاف واستضافته لفيينورد روتردام الهولندي الخميس المقبل وهو في المركز الثالث ضمن مجموعته في مسابقة "يوروبا ليغ"، بل لأنّ قائده واين روني أيضاً تصدر عناوين الصحف بسبب صور مثيرة للجدل.
    وفتح الاتحاد الإنكليزي تحقيقاً بعد انتشار صور لروني وهو ثمل في اليوم التالي للمباراة ضد اسكتلندا في تصفيات كأس العالم حيث نشرت صحيفة "ذي صن" صوراً له في حالة سكر لدى حضوره زفافاً في فندق المنتخب في واتفورد، شمال لندن، السبت الماضي.
    واعتذر روني "لأنّ الصور التي التقطها مع بعض الجماهير قد تمّ نشرها"، معترفاً بأنها "لا تليق بشخص بموقعه".
    وأوضح الاتحاد الإنكليزي أنّ روني تحدث مع المدرب المؤقت للمنتخب غاريث ساوثغيت والمدير الفني في الاتحاد الإنكليزي دان اشوورث "واعتذر منهما دون تحفظ".
    - ارسنال "الفريسة" المفضلة لروني -
    ومن حسن حظ روني أنّ مورينيو حمل الاتحاد الإنكليزي مسؤولية خروج قائده عن "المسار" وليس اللاعب نفسه لكن ذلك لا يعني بأنّ مهاجم إيفرتون السابق سيبدأ الموقعة ضد أرسنال أساسياً.
    ويأمل روني أن يحظى السبت بفرصة تأكيد المستوى الذي ظهر به في المباراة الأخيرة ليونايتد قبل عطلة المباراة الدولية حين قاده للفوز على سوانسي سيتي 3-1 بتمريره كرتين حاسمتين لإبراهيموفيتش، وإلى التأكيد أيضاً بأن أرسنال "فريسته" المفضلة لأنه نجح حتى الآن في هز شباك الفريق اللندني في 14 مناسبة والفريق الوحيد الذي قهره المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً أكثر من "المدفعجية" هو أستون فيلا (15 هدفاً).
    وتحمل مواجهة أرسنال الذي تراجع إلى المركز الرابع في الترتيب بفارق نقطتين عن ليفربول بعد تعادله في المرحلة السابقة مع جاره توتنهام 1-1، نكهة مميزة لروني لأنّ هدفه الأول في الدوري الممتاز كان في مرمى "المدفعجية" عام 2002 حين كان في السادسة عشرة من عمره ويدافع عن ألوان إيفرتون.
    ويحمل راشفورد أيضاً ذكريات جميلة ضد أرسنال لأنّ المهاجم البالغ من العمر 19 عاماً سجل بدايته في الدوري ضد الفريق اللندني بالذات في كانون شباط/فبراير الماضي وقاد فريقه للفوز بين جماهيره 3-2 بتسجيله ثنائية.
    وما زال مدرب أرسنال الفرنسي آرسين فينغر يتذكر تلك المباراة، قائلاً: "الرجل الذي قتلنا الموسم الماضي كان ماركوس راشفورد، لقد فاجأنا تماماً".
    ولم يذق ارسنال طعم الهزيمة خارج قواعده في الدوري الممتاز منذ تلك المباراة وهو يمني النفس بالمحافظة على هذا السجل وتحقيق فوزه الأول في معقل يونايتد على صعيد "بريميير ليغ" منذ أيلول/سبتمبر 2006.
    كما يسعى مدربه مورينيو إلى تأكيد تفوقه التام على غريمه فينغر الذي لم يحقق سوى فوزاً واحداً من أصل 15 مواجهة جمعته بالمدرب البرتغالي في كافة المسابقات وكان في درع المجتمع عام 2015 حين كان الأخير مدرباً لتشيلسي.
    لكن الظروف تبدو مناسبة لفينغر لكي يحقق فوزه الثاني خصوصاً أنّ فريقه خرج فائزاً في سبع من مبارياته التسع الأخيرة في الدوري (تعادل في المباراتين الأخريين)، في حين لم يحقق يونايتد سوى فوزين في مبارياته التسع الأخيرة ليبتعد عن ليفربول الذي يسعى إلى مواصلة عروضه الرائعة وتحقيق فوزه الثامن في مبارياته التسع الأخيرة عندما يحل السبت ضيفاً على ساوثهامبتون.
    ويعود ليفربول من عطلة المباريات الدولية وهو طامح إلى مواصلة المستوى الرائع الذي يقدمه هذا الموسم بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب، وآخر فصوله الفوز الكاسح على واتفورد 6-1 في المرحلة السابقة.
    ويتصدر "الحمر" الذين حافظوا على سجلهم الخالي من الهزائم في مبارياتهم التسع الأخيرة، الترتيب بفارق نقطة عن تشيلسي الذي يسعى بدوره لمواصلة مشواره الموفق مع مدربه الجديد الإيطالي أنتونيو كونتي وتحقيق فوزه السادس على التوالي عندما يحل الأحد ضيفاً على ميدلزبره قبل أن يخوض مواجهتين ناريتين في المرحلتين المقبلتين ضد جاره توتنهام على أرضه ثم في معقل مانشستر سيتي الذي يتخلف حالياً بفارق نقطتين عن الصدارة قبل انتقال رجال المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا إلى ملعب كريستال بالاس السبت بحثاً عن فوزهم الثاني فقط في 6 مباريات.
    وفي المباريات الأخرى، يتواجه السبت توتنهام الخامس مع جاره وست هام يونايتد، فيما يحل ليستر سيتي حامل اللقب ضيفاً على واتفورد.
    ويلعب السبت أيضاً إيفرتون مع سوانسي سيتي، وسندرلاند مع هال سيتي، وستوك سيتي مع بورنموث، على أن تختتم المرحلة الإثنين بلقاء وست بروميتش ألبيون مع بيرنلي.
    جميع الحقوق محفوظة ل 90d2e2a
    تصميم : عالم المدون